تسجيل الدخول

السعودية إذ تكون قبلةً سياسية

أقلام حرّة
7 حزيران 2018wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة
السعودية إذ تكون قبلةً سياسية
طارق أبوزينب

بعد التعيين السياسي والأخلاقي للعلاقة التي تجمع المملكة العربية السعودية مع لبنان والذي قام به رئيس مجلس الوزراء اللبناني الرئيس سعد الحريري وفي متنه الدعم الخاص من ولي العهد الامير محمد بن سلمان، صار لزاماٌ على أولئك الذين يدبجون الشائعات ايجاد البديل لنفث الاحقاد في العلاقة بين الدولتين والشعبين.

الوضوح السياسي الذي قارب فيه الرئيس الحريري العلاقات بين البلدين، وان لم يكن جديداً يُضاف الى سيرته، إلا أنه كان بتراً لمخطط مترابط يرمي الى اقصاء السعودية عن حواضنها العربية وفي القلب لبنان.

ثمة الكثير مما يستوجب مراجعته في بلاد الأرز، لكن أكثرها ضرورة والحاحاً هو ذاك المتصل اتصالا وثيقاً بهوية البلد وأهله. فليس من عاقل من يغامر بهويته. دعك من الهويات واضطراباتها الأهلية: فماذا عن المصالح والرعاية اللتين كانتا عطاء نبيلا ومستمرا للبنان ومن دون مقابل سياسي.

هناك سؤال أبعد من هذا وذاك وهو موجه لمن يغامر بسلم البلد واستقراره: متى اشترطت السعودية موقفا سياسيا مقابل دعم؟ ومتى استثمرت المملكة بالدم على ما يفعل أصحاب السبابات المهددة بالويل والثبور ان شق وطن الرسالة ، على ما يقول السينودس، عصا الطاعة على امبراطورية فارس وولي فقيهها ؟

ما بين لبنان والمملكة وشائج ارتباط قومي وروحي وثقافي، فهي الى كونها دولة ذات دور اقليمي مُقرر تبقى انها أرض الحرمين التي هي قبلة المسلمون جميعهم وجهوهم نحوها عند كل صلاة ومن دون تمييز لن تلغيه اطلالات الولي الفقيه وهو يرطن بالعربية. العروبة هوية واتقان اللغة لا يعفي ناطقها من “هستيريا الاحلام القومية” واعني الفارسية على وجه التحديد.

حسبي ان كلام الرئيس سعد الحريري كان حاسما بمكانة المملكة وتميزها عنده و عند اللبنانيين.

والمملكة بهذا المعنى قبلة سياسية لعروبة الحداثة والتطور الذي يشقه ولي العهد محمد بن سلمان.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع hashtag news بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيها ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

المصدرهاشتاغ نيوز
كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.